Connect with us

Hi, what are you looking for?

اقتصاد

“ايفرغراند ستبذل كل ما في وسعها” للوفاء بالتزاماتها

ايفرغراند

أفادت الصحافة الرسمية الخميس أن رئيس شركة العقارات الصينية المثقلة بالديون “إيفرغراند” والتي قد يؤدي إفلاسها المحتمل إلى زعزعة الاقتصاد، دعا مجموعته إلى “بذل كل ما في وسعها” للوفاء بالتزاماتها.
ترزح المجموعة الخاصة تحت ديون تبلغ 260 مليار يورو. وقد يؤدي التخلف عن السداد إلى تباطؤ حاد في قطاعات البناء في الصين ويسبب اضطرابات في الأسواق العالمية.
تحت الضغط من جميع الجهات تواجه ايفرغراند منذ أسابيع في كافة أنحاء البلاد تظاهرات لمشتري شقق ومستثمرين غاضبين يطالبون بمنازلهم أو أموالهم.
وذكرت صحيفة “تشاينا سيكيوريتيز جورنال” المتخصصة أن رئيس مجلس إدارة المجموعة شو شيايين دعا أكثر من 4000 مدير تنفيذي للشركة مساء الأربعاء لحثهم على “تكريس كل طاقاتهم لاستئناف العمل والإنتاج وتسليم العقارات”.

وكانت المجموعة من بين أكبر ثروات الصين، وشدد شو أيضًا على أنه يجب “بذل كل ما في الامكان للوفاء” بالتزامات الشركة.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي واجهت فيه ايفرغراند الخميس استحقاقا جديدا: تسديد فوائد بقيمة 83,5 مليون دولار (71 مليون يورو) على سند مقوم بالدولار.

مساء الخميس بتوقيت الصين، انقضى الموعد النهائي دون أن تبلغ ايفرغراند بشأن الدفع المحتمل.

في حال لم يتم احترام الاستحقاق، ستستفيد ايفرغراند من فترة سماح مدتها 30 يومًا قبل إعلان التخلف عن التسديد.

وحاولت المجموعة بسبب عدم قدرتها على الاقتراض من الأسواق المالية ونقص في السيولة، تعويض بعض دائنيها عينيًا لا سيما من خلال تأمين أماكن توقيف سيارات وعقارات غير مكتملة.

ونقلت الصحيفة عن شو قوله مساء الأربعاء “فقط من خلال الاستئناف الكامل لعملنا وإنتاجنا ومبيعاتنا وعملياتنا سنتمكن من ضمان حقوق ومصالح مالكي الشقق وضمان دفع المستثمرين”.

الخوف من أن يتكرر في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، سيناريو مصرف “ليمان” الأميركي الذي تسبب إفلاسه في الأزمة التي شهدتها الولايات المتحدة في عام 2008، أثار بلبلة كبيرة في الأسواق المالية في الأيام الماضية.

تتجه كل الأنظار إلى الحكومة الصينية التي لم تحدد ما إذا كانت تنوي التدخل لصالح المجموعة الخاصة أم لا.

وفقًا لوكالة بلومبرغ المالية، نصحت الجهات التنظيمية مؤخرًا المجموعة بالتركيز على استكمال المنازل قيد الإنشاء ودفع الأموال للمستثمرين الأفراد، مع تجنب التخلف عن السداد في سنداتها الدولارية.

وكتبت الوكالة أن “لا مؤشر على أن المنظمين عرضوا دعمًا ماليًا لشركة ايفرغراند” للفائدة المستحقة الخميس.

دعت الحكومة المركزية المجتمعات المحلية إلى “الاستعداد لاحتمال إفلاس إيفرغراند” بحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”.

أعلنت ايفرغراند الأربعاء أنها توصلت إلى اتفاق مع حاملي السندات الصينيين بشأن جزء صغير من ديونها، ما ساهم في ضخ تفاؤل محدود في أسواق الأسهم.

قد يعجبك أيضا

دوليات

قال مي فينغ المتحدث باسم اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الأحد إن الصين طعمت حوالي 75.6 في المئة من سكانها بالكامل بلقاحات كوفيد-19...

دوليات

أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس أنّ الولايات المتّحدة ستدافع عسكرياً عن تايوان إذا شنّت الصين هجوماً على هذه الجزيرة التي تعتبرها جزءاً أراضيها،...

اقتصاد

تراجعت أسعار النفط اليوم الأربعاء بعد أن كثفت الحكومة الصينية جهودها لكبح الارتفاع القياسي في أسعار الفحم وتشغيل مناجم الفحم بكامل طاقتها لتخفيف أزمة...

دوليات

أكد المندوب الأميركي الدائم المكلف ملف نزع الأسلحة روبرت وود الاثنين في جنيف أن الولايات المتحدة “قلقة جدا” لما تفعله الصين في مجال الصواريخ...

حقوق النشر والطبع محفوظة لـ "ذا برس". بعض المواد الإخبارية مصدرها وكالات أخبار عالمية.