دوليات

تكتم ملكي على نتائج التحقيق في “تنمر” ميغان

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل

أفادت مصادر ملكية بأن التحقيق في الادعاءات باتهام دوقة ساسكس، ميغان ماركل، بالتنمر على أفراد طاقم عملها، أدى إلى قيام قصر باكنغهام “بتحسين السياسات والإجراءات” في قسم الموارد البشرية.

لكن مع ذلك، ووفقاً للمصادر، “لن يتم أبداً نشر نتائج التحقيق الحساس للغاية، الذي دفعته الملكة بشكل خاص وأجرته شركة محاماة مستقلة”. وقالت صحيفة “ذا صنداي تايمز” البريطانية إنه “من المفهوم أن التحقيق سيبقى في طي الكتمان لحماية خصوصية أولئك الذين شاركوا فيه، وللحد من التوترات بين ساسكس والقصر”.

أضافت الصحيفة أن القائمين على التحقيق، الذي بدأ في مارس (آذار) من العام الماضي، أصروا على “عدم عرضه علناً” لضمان شعور المشاركين “بالراحة”، لافتة إلى أن بعض المشاركين فيه “يشعرون بخيبة أمل عميقة من دفن التقرير”.

وقالت الصحيفة إنها “تدرك أن قصر باكنغهام لم يعُد يخطط للإدلاء بأي بيان عام حول التحقيق، أو حتى الاعتراف علناً بالتغييرات اللاحقة في سياسات الموارد البشرية”.

وحرض القصر على تحقيق غير مسبوق بعد اتهام اثنين من كبار الموظفين ميغان بالتسلط عليهما، بينما قالت موظفة سابقة أخرى إنها “أهانتهم”. وأوضحت مساعدة أخرى أنها استخدمت “القسوة العاطفية والتلاعب، الذي يمكن أن يسمّى أيضاً بالتنمر”.

ميغان تنفي

ونفت ميغان (40 سنة)، المزاعم بشأن تنمرها على الموظفين في القصر، التي تم الإبلاغ عنها للمرة الأولى في مارس 2021. ووصف محاموها الأمر بأنه “حملة تشهير محسوبة”.

وفي مقابلة مع أوبرا وينفري، في الشهر ذاته، قالت ميغان، إن “قصر باكنغهام استخدم وسائل الإعلام لتروّج رواية خاطئة تماماً”. وخلال المقابلة، قدم الدوق والدوقة عدداً من الادعاءات التي ثبت في ما بعد أنها خاطئة.

وأد التقرير

وذكرت مصادر في قصر باكنغهام أن وأد التقرير ما هو إلا محاولة لوقف تأجيج التوترات بين دوق ودوقة ساسكس وبقية أفراد العائلة المالكة.

وأجرت الصحيفة لقاء مع “أربعة أو خمسة” أعضاء سابقين في فريق ساسكس فقط ضمن التحقيق الرسمي للأسرة الملكية في الادعاءات. وكان يعمل لدى الزوجين قرابة 25 شخصاً يمكن اعتبار عدد منهم شهوداً محتملين.

قال القصر الذي خطط في البداية لإجراء التحقيق داخلياً، إنه “لن يتسامح مع أي تنمر ومضايقة”، لافتاً إلى أنه كان “قلقاً للغاية من الادعاءات”.

وصرّح متحدث باسم القصر بأنه “ستتم دعوة أعضاء الطاقم المشاركين في ذلك الوقت، بمن فيهم أولئك الذين تركوا العمل، للمشاركة لمعرفة ما إذا كان يمكن تعلم الدروس”.

ودائما ما كانت الأسرة المالكة تعتمد سياسة الكرامة في العمل، وتؤكد أنه “لم ولن تتسامح مع التنمر أو المضايقة في مكان العمل”.

الأسوأ لم يظهر بعد

وبعد ظهور المزاعم، قال مصدر ملكي: “أسوأ الحوادث الفعلية لم تظهر بعد. هناك بعض القصص المروعة التي يجب سردها”.

تم تقديم الشكوى الأصلية في أكتوبر (تشرين الأول) 2018 من قبل جيسون كناوف، وزير الاتصالات وقتها في ساسكس، الذي شغل لاحقاً منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دوق ودوقة كامبريدج الملكية حتى يناير (كانون الثاني) من هذا العام.

في شكوى رسمية، عبر البريد الإلكتروني إلى سيمون كيس، السكرتير الخاص للأمير ويليام آنذاك، وكبير رجال الحاشية في القصر، الذي أصبح الآن سكرتيراً لمجلس الوزراء، عبّر كناوف عن قلقه لأن “الدوقة كانت قادرة على التنمر على منطقتين محميتين خارج المنزل في العام الماضي”، ووصف سلوكها بأنه “غير مقبول تماماً”.

مسار جدل دائم

منذ زواج ميغان ماركل من الأمير هاري، ودخولها العائلة المالكة البريطانية، وهي مسار جدل دائم، كما كانت مصدر قلق للعاملين في القصر لكسرها القواعد الملكية بشكل مستمر، وعكست تصرفاتها خرقاً لقواعد التزمها أفراد العائلة المالكة البريطانية لمئات السنين.

وعانى كثير من موظفي القصر من طريقة معاملة ميغان لهم، ما أدى إلى استقالة مساعدتها الشخصية ميليسا توابتي “Melissa Toubati” من وظيفتها بسبب معاناتها الشديدة معها، إذ إنها كانت تطلب منها مهمات عدة في وقت واحد، الأمر الذي دفعها في إحدى المرات إلى البكاء.

كما استقالت السكرتيرة الشخصية سامانثا كوهين “Samantha Cohen” التي عملت في القصر لمدة 17 عاماً. وجاءت الحارسة الشخصية لميغان، التي لم يُعلن عن اسمها في المرتبة الثالثة من بين موظفي القصر الذين عانوا من “الدوقة الصعبة”.

قد يعجبك أيضا

دوليات

اتهمت روسيا اليوم الاثنين كييف بمحاولة “أخذ أوروبا رهينة” بقصف محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب أوكرانيا. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنها...

دوليات

أكدت روسيا الاتحادية اليوم الاثنين أن قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية يشكل ضمانة أكيدة لعدم تكرار موجات المجابهة المسلحة...

دوليات

دخلت شاحنات وقود قطاع غزة الاثنين مع إعادة فتح معبر كرم أبو سالم بعد التوصل الى هدنة بوساطة مصرية بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي...

دوليات

تصدّر فيلم “بوليت تراين” شباك التذاكر في أميركا الشمالية في عطلة نهاية الأسبوع، بحسب أرقام شركة “إكزبيتر ريليشنز” المتخصصة في هذا المجال. مقتبسا من...

حقوق النشر والطبع محفوظة لـ "ذا برس". بعض المواد الإخبارية مصدرها وكالات أخبار عالمية.

Exit mobile version